أحمد يحيي يكتب :- في وطننا «داعشي» فلماذا نحن نائمون …

آخر تحديث : الإثنين 24 أبريل 2017 - 4:05 مساءً
أحمد يحيي يكتب :- في وطننا «داعشي» فلماذا نحن نائمون …

 

تعالت صيحات الغضب، وأشتعلت نيران الإنتقام فوق أريكةِ نخرها السوس_من الجهل، لتصبح ملاذاً لكل شيء فاسد يجلس على ألواحها المتعفنة،  فما تشهده مصر  من تفجيرات متتالية، ما هو إلا حصاداً لجهلِ كلنا فيه شركاء.

من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر، من منا بلا تلك الخطيئة؛ فـ إعلامنا ما بين مؤيد ومعارض يلهث خلف المكاسب المادية_ التي لا تسمن ولن تغني من جوع  إلا من رحم ربي؛ ليصدر لنا الوهم ويقدم رسالة مضمونها لا شيء؛ سوى أصوات عالية وبرامج ساذجة، ليتحول المواطن إلى متابع يستمتع بلا شيء، فهل تطرأ للنخبة الإعلامية دراسة الأسباب التي جعلت الشباب صيداً سهلا إلى الجماعات الإرهابية؟.. وهل سعوا وراء تقديم مناهج من أجل محاربة الفكر الداعشي؟! الإجابة بالطبع لا؛ فإن الإعلام أصبح شريك في الجريمة.

إن النظام الداعشي المتطرف أستغل غياب الثقافة الدعوية وندرة المعلومات التي نحصل عليها من أئمتنا على منابر المساجد ليصدر لنا دينه الجديد تحت عنوان” فجر أقتل تدخل الجنة”؛ ليتحول الوطن بصفة خاصة والعالم بصفة عامة إلي شلال من الدماء؛ فأتباع الدين الجديد يجدون فيه كل ما يشتهون من ثالوث التهلكة المحرم” المال -الدعارة-الفوضوية” فهل حان الموعد أن نكف عن نداءات الخطبة الموحدة والتكاتف حول تثقيف الأئمة لنشر تفاصيل الدين وعدم التقيد بمنابر المساجد فقط والتوغل فى مختلف وسائل التواصل للوصول لجميع شرائح المجتمع؟.

وما بين الإعلام ورجال الدين،  تتحمل الأسرة المسؤولية الأكبر، حيث أنها تمثل حجر الأساس فى التربية والتعليم؛ ففى ظل حياة مكتظة بالمتاعب والصراع من أجل البقاء، نجد عدم متابعة أرباب الأسر سبباً رئيسياً، لوقوع أبنائهم فريسة سهلة فى يد صياد ماكر، يجيد أستلقاط ضحاياه ويعرف جيداً “من أين تأكل الكتف”، فما نجنيه من حصاد عملنا لا يساوي جناح بعوضه؛ يوم أن نجد أبناءنا أشلاء، قطعاً متناثرة على شاشات التليفزيون.

السيدات والسادة إن محاربة داعش لن تكون من خلال قواتنا المسلحة الباسلة وأجهزة الداخلية فقط_ بل محاربة الفكر الداعشي يحتاج إلى إتحاد مجتمعى وتضافر كل الجهود من أجل حماية أبنائنا من شباك داعش المتطرف.

حفظ الله مصر جيشاً وشعباً وقادة …

رابط مختصر
2017-04-24 2017-04-24
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة اخبار البلد دوت اورج الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

somaya mahmoud