أمينة رشدي.. عريف شرطة حولها الإرهاب لشهيدة قبل عرسها بأيام

آخر تحديث : الثلاثاء 11 أبريل 2017 - 1:00 مساءً
أمينة رشدي.. عريف شرطة حولها الإرهاب لشهيدة قبل عرسها بأيام

كتبت/ سناء عبد الرؤوف أمينة رشدي تعد  واحدة من ثلاث خلدهم التاريخ لاول شهداء الشرطه النسائيه في التاريخ المصري  فثلاثون يومًا هى تلك الفترة التى كانت تفصلها عن يوم العمر  الذى تنتظره كل فتاة بفارغ الصبر، لتحقيق أمنية الحياة

ذلك اليوم  الذى كانت أمينة تنتظره وتعد له العدة ليكون يومًا لا مثيل له  إلا أن انفجار الكنيسة المرقصية بالإسكندرية الاحد الماضى  حال دون تحقيق هذا الحلم فالعريف  أمنية رشدى كانت واحدة من طقم الحراسة النسائى المكلف بتأمين الكنيسة المرقسية  لتفتيش السيدات قبل دخولهن إلى الكنيسة لأداء الصلوات، إلا أن هذا التفجير جعلها ترحل فى ركاب شهداء سيدات الشرطة فى مصر لتصبح ثالث شهيدة فى تاريخ الشرطة النسائية بعد العميدة نجوى الحجار، والنقيبة أسماء إبراهيم.

وكانت تلك الكلمات “يا بنات.. عايزة أشوفكم كلكم هنا فى الإسكندرية.. عايزين نتقابل قبل فرحى الشهر اللى جاى” أخر رسائل أسماء لزميلاتها على موقع التواصل الإجتماعى “فيس بوك”.

وفى يوم الحادث الاليم وقفت أمينة ترصد هذا الشخص الذى حاول المرور بعيداً عن البوابة الإلكترونية للكنيسة، فأعادته لجهاز الفحص، وبعدها يدوى الانفجار بالمنطقة ليتحول جسدها إلى أشلاء  و لم يتمكن أحد من التعرف عليها سوى والدتها من خلال علامة مميزة فى قدمها .

رحلت أمينة  عن عالمنا  إلا أن التاسع من أبريل سيظل خير شاهد على بطولات المرأة المصرية التى ضحت بنفسها من أجل الآخرين وستكون أمينة واحدة من ثلاثة خلدهم التاريخ كأول شهيدات فى تاريخ الشرطة النسائية بمصر.

رابط مختصر
2017-04-11 2017-04-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة اخبار البلد دوت اورج الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

ahmed ameenn