الرئيسية . تحقيقات وتقارير . سائقو إسنا يواصلون الإضراب وسط تهديدات بالفصل من رئيس قطاع الجنوب

سائقو إسنا يواصلون الإضراب وسط تهديدات بالفصل من رئيس قطاع الجنوب

صالح عمر

سادت حالة من الإستياء بين سائقي شركة الصعيد للنقل والسياحة، بعد تهديد رئيس قطاع الجنوب في الشركة لهم بالفصل وإغلاق الفرع، وذلك بعد دخول إضرابهم لليوم الرابع على التوالي، بمستشفى إسنا المركزي جنوب الأقصر، وزيادة عددهم إلى 61 سائقاً.

وكان 25 سائقاً قد دخلوا في إضرابٍ عن الطعام يوم الثلاثاء الماضي احتجاجاً على ما وصفوه بالسياسة التعسفية التي تتبعها إدارة الشركة مع السائقين والتي تعرضهم للخطر، بالإضافة إلى تغريمهم غرامات تقدر بـ500 ألف جنيه، علي حسب قولهم، إلى أن زاد عددهم منذ أمس الخميس إلى 61 سائقاً.

وأوضح حسين محمد إبراهيم _أحد سائقي الشركة_  أنهم يعانون وبشدة من السياسة التي تتبعها الشركة، مضيفا أن الأتوبيسات متهالكة وغير آمنة لنقل الأفراد، وأنها لا تصلح للصيانة، وأن هناك غرامات وقعت عليهم منها ما يصل إلى 100 أو 150 ألف جنيه، لدرجة أن أحدهم ويدعى “عبد الباسط محمد يوسف” يكون صافي مرتبه 4 جنيهات فقط، ولمدة 6 أشهر متتالية، وذلك نتيجة لتغريمه، رغم أن تلك السيارات مستهلكة وقديمة، وأنها لا تستطيع السير أكثر من 10 كيلو متر، وتتوقف للأعطال، مضيفين أن الشركة تتعمد تغيير الكاوتش الخاص بالأتوبيسات بعد 100 ألف كيلو متر، رغم أن مدة صلاحيته 50 ألف كيلو متر، بخلاف أن الماتور الخاص بتلك الأتوبيسات متهالك أيضاً، وأنه لا يوجد قطع غيار بالشركة وإذا وجدت فإنها تكون غير مطابقة للمواصفات، وهو ما يتم على أثره توقيع الخصومات على السائقين، بدون تحقيق، بالإضافة إلى أن الشيء العاطل يتم تثمينه بأضعاف ثمنه.

وأضاف إبراهم أن رئيس قطاع الجنوب للشركة حمدي عبد الحميد، قد قام بزيارتهم في المستشفى برفقة مدير الفرع ممدوح عبد العزيز، وكان حديثهم معهم عبارة عن تهديد بأنه سيتم نقل السائقين الثابتين على الشركة على باقي فروع الجمهورية، بينما سيتم فصل المؤقتين، وهو ما سمعنا أنه تم فصل 6 سائقين ولكن لم نتأكد من صحة الفصل، بالإضافة إلى إغلاق فرع إسنا، وخاصة أنه تم نقل عدداً من السائقين تعسفياً عندما طالبوا بحقوقهم قبل ذلك، بينما يمنعوا من تقديم الشكاوي والتظلمات، وإذا أقدم أحدهم بهذا يتم إدراج شكواه في درج ولا يتم التحقيق فيها.

وأشار إلى أن عبد الرازق زنط عضو مجلس النواب، قد اجتمع بهم وأشار إليهم بعمل جلسة عرفية بينهم وبين مسؤولي الشركة لإنهاء الخلاف، إلا انهم رفضوا نظراً لعدم ثقتهم في مسؤولي الشركة الذين يتعاملون معهم على مدار سنوات كثيرة مضت، مضيفين تقديرهم على تدخل عضو مجلس النواب.

وطالب المضربون برفع الظلم وتحقيق العدالة، وإلغاء الغرامات التي وقعت عليهم، وجلب أتوبيسات جديدة تجعلهم قادرين على العمل وعدم تعرضهم للأخطار المتتالية، بالإضافة إلى إقالة المتسببين في الأزمة من قبل مسؤولي الشركة.

,

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعرف على المشروب الرسمى لمحافظة الأقصر

كتبت:آيه الرشيدى لم يقم زائر أو مسئول ،بزيارة لديوان عام محافظة الأقصر ، الا وقدم ...