الرئيسية . تحقيقات وتقارير . عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ لسان حال أهالي الأقصر في ظل ارتفاع أسعار ملابس العيد

عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ لسان حال أهالي الأقصر في ظل ارتفاع أسعار ملابس العيد

تقرير عمر هريدي

استخدم بعض الأهالي في الأقصر بيت الشعر المشهور للمتنبي الذي يقول” عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ “تعبيرا عن غضبهم من أسعار الملابس في عيد الفطر هذا العام التي وصفها البعض بالجنونية مقارنة بجميع المناسبات السابقه ،في ظل التبرير الموحد من قبل التجار والباعة الدولار والتعويم هو السبب .

يقول محمد أحمد أعمل موظفا في أحدي المصالح الحكومية ولدي ثلاثه ابناء بدأت منذ شهرين في التخطيط لوضع ميزانية لشراء ملابس جديدة للعيد فقمت بالاشتراك في جمعية حتي استطيع توفير المبلغ المناسب للشراء كما كنت أعتقد ولكن للاسف لم اتمكن من شراء ملابس سوي للأولاد وقررنا انا وزوجتي قضاء العيد بالملابس القديمة .

ويقول مصطفي خالد لا ادري ماذا نفعل أصبح الهم لايفارقني أخرج من مصاريف رمضان وميزانيتة الخاصه لأصطدم بالعيد وملابسه في ظل الأسعار الخياليه ماذا يفعل مرتبي الضعيف في ظل الإرتفاع المستمر للأسعار ويضيف بأن سعر الفستان لطفله لم تتعدي الأربع أعوام يتخطي ال700 جنية هل يعقل هذا .

اما الحجه  أم محمد فقالت  أسعار الملابس لمن استطاع إليه سبيلا  تركنا شارع التلفزيون  والمحلات الكبيرة وتوجهنا إلي الأسواق والمعارض أملا في الحصول علي سعر مناسب فكانت الصدمة الأسعار تضاعفت ولا رقيب علي التاجر حيث يضع السعر كما يحلو له وطالبت أم محمد الرقابه الإداريه إلي التدخل وظبط الأسعار والأسواق .

وبسأل التجار عن اأسعار مرتفعة للغايه ومن الطبيعي أن يتحمل هذة الذيادة المستهلك ليس نحن من يقوم برفع الاسعار ولكن هذة الاسعار بسبب زيادة سعر الدولار وتكلفه النقل وخلافه فجميع هذة المصروفات لابد وأن تضاف إلي سعر المنتج مما يؤدي إلي الزيادة.

ويضيف سمير حسن صاحب محل زيادة الأسعار يتضرر منها التاجر قبل المواطن نظرا لعدم مقدرة الجميع في شراء ملابس جديدة بسبب الزيادة مما يؤدي إلي قله البيع مما يعود علينا بالسلب .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعرف على المشروب الرسمى لمحافظة الأقصر

كتبت:آيه الرشيدى لم يقم زائر أو مسئول ،بزيارة لديوان عام محافظة الأقصر ، الا وقدم ...