قرية اصفون المطاعنه تسبح فوق بركة من مياه … ووعود وهمية من المسئولين والمنازل اوشكت علي الانهيار

آخر تحديث : الخميس 29 يونيو 2017 - 12:58 صباحًا
قرية اصفون المطاعنه تسبح فوق بركة من مياه … ووعود وهمية من المسئولين والمنازل اوشكت علي الانهيار
 
تقرير: الطاهر الحساني – عثمان العريان
 
يعاني أهالي قرية أصفون المطاعنة، بمدينة إسنا، جنوب محافظة الأقصر منذ 7 سنوات، بسبب ارتفاع منسوب المياه الجوفية، ما أدى إلى غرق منازلهم وتحول أرضياتها إلى مستنقعات، بينما أصيب العديد من المواطنين بأمراض مزمنة. يقول موسى يونس، أحد أهالي القرية، إن ارتفاع منسوب المياه بالقرية يرجع إلى عام 2010، ما أدى إلى قيام العديد من أصحاب المنازل المبنية بالطوب الأحمر، بهجر الأدوار الأرضية، وتركها تغرق. وأشار محمد مصطفى، أحد السكان، إلى أنه تم إدخال شبكة مياه بالقرية في عصر الملك فاروق، ولم يتم تغييرها سوى مرة واحدة في سبعينات القرن الماضي، ومد خطوط جديدة لمنطقة الكولا المرتفعة، وبتهالك الشبكات لعدم تغييرها، تشبعت الأرض المنخفضة بالمياه، ما أدى إلى ارتفاع منسوبها وغرق المنازل بالإضافة إلى دخول المياه غير الصالحة في المواسير التي تضخ المياه للمنازل.
 
 
وذكر مصطفى زيدان، أحد الأهالي أن المياه تسببت في انهار منزله، الذي تحول إلى مستنقع تعيش فيه الطفيليات من الداخل، ولا يستطيع بناءه، مشيرًا إلى أنه ليس في استطاعته فعل شيء من أجل إنقاذ أسرته لما لحق بهم من تضرر، لضيق الحال الذي يمر به، وظروف المعيشة الصعبة. وأكدت سهير عبد الستار، ربة منزل، أن هذا الأمر يكلفها الكثير من الأموال، رغم ما تتقاضاه من معاش لا يكفي احتياجاتها، لافتة إلى أن عربة الكسح الواحدة تكلف 50 جنيها، وتقوم بتلك العملية يوميا بإجمالي حمولتين أو 3 لصرف المياه من منزلها. وأضافت الطفلة منة منصور: “إخواتي الصغيرين بيلعبوا في الميه اللي ريحتها وحشة وبتجيب أمراض، وبنوديهم كل شوية للمستشفى، ونفسي الميه دي تمشي، علشان إخواتي ميتعبوش تاني، والحشرات تمشي من البيت، لأني مش بعرف أجيب أصحابي هنا من الريحة الوحشة”.
 
وأوضح، محمد أبو الفضل، عضو لجنة المصالحات بقرية أصفون، التي يبلغ تعداد سكانها ما يقارب من 46 ألف نسمة، إنه تم حصر عدد المساكن التي انهارت جراء هذا الأمر، حيث بلغت 17 منزلا، وجمع أهالي البلدة مبالغ مالية لهم لتكسينهم في أماكن أخرى بالإيجار. وتابع أبو الفضل أن هناك ألف منزل آيلين للسقوط لتآكل جدرانهم من المياه، ما ينذر بكارثة، ولن تستطيع سيارات الإسعاف نقل الجثث لكثرة أعداد المصابين أو الوفيات، مطالبًا المسئولين بتشكيل لجان لفحص المشكلة على الطبيعة، وإنقاذ الأهالي. شاهد أيضا استجابة لـ«التحرير».. رفع 45 طن مياه جوفية من طريق الكباش فيديو| خلال أسبوعين.. الانتهاء من حفر 7 آبار مياه جوفية بطور سيناء وزير الري «بيشتغلنا».. أعلن اكتشاف خزان مياه جوفية معروف منذ عشرات السنين مصرع مزارع إثر سقوطه في بئر مياه جوفية بالبحيرة وأشار إلى أن هناك خطة موضوعة منذ 2014 لإنشاء محطة صرف صحي للقضاء على جزء من المشكلة، وحتى الآن لم يتم تنفيذها.
 
ولفت جاد الكريم أبو هيمة، أحد الأهالي، إلى أن الأمراض تفشت بين الأهالي بسبب ارتفاع منسوب المياه، إذ أن 60% من مواطنين القرية مصابون بفيروس سي، و50% مصابون بالفشل الكلوي، بالإضافة إلى حمى التيفود التي انتشرت بين الكبار والصغار، لاختلاط مياه الصرف بمياه الشرب، لتهالك شبكات المياه. وطالب الأهالي، المسؤولين بضرورة إنشاء شبكات صرف صحي، وإصلاح شبكات المياه لحل الأزمة، وإنقاذ مساكنهم من الانهيار.
 
من جانبه، أكد ياسر العشماوي، مدير إدارة المياه والصرف الصحي بإسنا، أن العام الماضي تم تغيير 5 خطوط مياه في 5 شوارع، بعد شكوى الأهالي من تسريب المياه، ولم تنته الأزمة، مشيرًا إلى أن تلك المشكلة من ارتفاع منسوب المياه الجوفية. وأوضح العشماوي أن المواطنين يقومون بشفط المياه من “بيارات الصرف”، وضخها في باطن الأرض بواسطة “ياسون”، وهي طريقة عكس ما تقوم به الطلمبات الحبشية، ما زاد الأمر سوءا، كما أن تركيب شبكات صرف صحي إن تم البدء فيها في الوقت الحالي سينتهي العمل بها خلال 5 سنوات، لافتا إلى أن تلك المشكلة من الصعب حلها حاليا.
من جانبه،
 
أوضح محمد بدر، محافظ الأقصر، أن مركز إسنا يشهد في الفترة الحالية إنشاء محطات لتركيب شبكات الصرف الصحي، حيث تم الانتهاء من محطتي 1 و2، ويجري العمل على إنهاء 3 و4. وأضاف بدر أنه سيتم العمل بعد ذلك على إنشاء محطتي 5 و6، لخدمة مجموعة مناطق من ضمنها قرية أصفون، لحل مشكلات المياه الجوفية في قرى جنوب المحافظة.
 
رابط مختصر
2017-06-29 2017-06-29
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة اخبار البلد دوت اورج الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

hussein elkady