مقالات القراء

للنور مولد ..أسمه أحمد

للنور مولد ..أسمه أحمد (بأقلام المحبين )

من أخطر وأصعب أنواع الكتابه إنك تكتب عن أشرف واطهر وأعظم خلق الله ، تحس إنك فى اختبار حقيقى ولو جبت فيه مقبول او ضعيف يبقى خير وبركه.

من أنا ؟! حتى أفكر أصلا فى الكتابه عنك ياسيدى وحبيبى يا رسول الله وبأي حق وأى وجه ، وأنا على ما أنا عليه من التقصير تجاهك وتجاه ربي سبحانه وتعالى ..

حبيب يا رسول الله ( ياليتني في يمن رجلك بلغة فوطئت بي تسعي إلي مولاكا..(لجدى وشيخى الكبير الراحل الشيخ عبدالعزيز محمد سليم حمد يوسف ) فقررت الاستعانة باخوتى وأصدقائي وماهى إلا خطوه اتقرب بها إلي الله ورسوله،فهل يقبلونى ..؟؟ (أسير خلف القوم ذا عرج مؤملا جبر مالقيت من عوج فإن لحقت بهم بعد ماسبقوا فكم لرب السما فى الناس من فرج وإن ظللت بقفر الأرض منقطعا فما على أعرج فى ذاك من حرج) ولكننى وجدت القوم أيضا يقدمون فروض الولاء والطاعه والاعتذار المصحوب بالندم الشديد على التقصير ، هذة رساله

إعتذار لرسول الله من الكاتب العراقى امير حسن (امير الهمس ) وهو أيضا (صاحب عنوان المقال) جزاه الله خيرا.

يقول فى رسالته .. بسم الله الرحمن الرحيم والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته والف صلاة وسلام عليك يا حبيب الله يا محمد انني أعتذر لك يا رسول الله لاننا لم نتبع خطواتك و اتخذنا دين الاسلام شعارات فقط .

وأعتذر لك يا رسول الله لأننا أصبحنا نتقاتل بإسم الدين و نشوه سمعتك و أخلاقك النبيله أمام الغرب.

واعتقدوا إنك إرهابي، وانت بريء من أفعال المسلمين الجاهلين ، انني أعتذر لك يا رسول الله لاننا.

أصبحنا نعبد المال وحب المصلحه وأصبح مجتمعنا فيه الكذب و النفاق وأعتذر لك يا رسول الله لأننا لم نعامل(أهل الكتاب) المعامله الحسنه وقد اوصيتنا بذلك بأن نتعايش معهم بمحبه وسلام لكي يعرفون سماحة الاسلام .

وللاسف (بعض) المسلمين الجاهلين قامو بتكفيرهم .

ونعتذر يا رسول الله لأننا لم نقم على إصلاح أنفسنا ، بل دمرنا أنفسنا، فمنا من اتبع الشهوات ومنا من شرب الخمر .

ومنا من ترك الاسلام وأصبح ملحد والعياذ بالله ومنا من قام بقتل الابرياء بإسم الدين .ومنا لايقف مع الحق ويشهد الزور.

ومن يلجأ الى السحرة ومنا من يقذف المحصنات الطاهرات .

ومنامن يغتصب الحرمات ومنا من يسرق مال اليتيم ونحن من سيء إلى أسوأ يا رسول الله.

انني أعتذر وأعتذر على أشياء كثيرة كذلك لم أذكرها .

والف صلاة وسلام عليك يا حبيب الله . .والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته ولا اله الا الله محمد رسول الله، وعلى الجانب الآخر كان مبادرة الأستاذ (جمال قزه. Jamal Kezzi) من سوريا.(وكأن..؟ بل لان..!! الجرح واحد والقلب واحدا ايضا ) قال فيها… سيدي يا رسول الله لقد اختلفوا من بعدك كثيراً وضلّوا و أضلوا وتنازعوا وسفكوا دماً قد اوصيت بحرمته و نهبوا أموالاً كذلك وليس هذا وحسب بل اختلفوا بحكم الاحتفال بمولدك ونحن نعرف أنك رحمة مهداة للعالمين و انك أتممت لنا مكارم الأخلاق فبأي وجه نلاقيك ونحن أبعد ما نكون عن الرحمة والاخلاق هي الحقيقة يا سيدي يا رسول الله عليك أفضل الصلاة والتسليم اللهم بحق جاه نبيك أن تهدينا وتهدي شبابنا وبناتنا وان ترشدهم سواء السبيل وصل الله على سيدنا ونبينا محمد عدد ما كان وعدد ما يكون..

هذا.. ومازال هناك الكثير من المحبين اذا شاء المولى عز وجل نرى اشواقهم وحبهم واعتذارهم بإذن الله فى المقال القادم..

فمازال فى قلوب المحبين الكثير. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه تسليما كثيرا والسلام….

اظهر المزيد
وظائف خالية
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock