مقالات القراء

مقال:”فيس بوك”بقلم..نورا عواجه

كان ياماكان ياسعد ياكرام ومايحلى الكلام الا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام ،
كانت الناس عايشه مبسوطه وسعيده
كل واحد عنده بيت بسيط وحياة بسيطه وكانت التسليه الوحيده ليهم هو الراديو.والغنى منهم عنده تليفزيون ابيض واسود يتجمع هو واهل بيته وجيرانه يسمعوا المسلسل ايام ماكان عندنا قناتين بس والساعه 12 التليفزيون يقفل ونسمع (تشتشتش )لحد الصبح ،
وكان الراديو له متعه ميحسش بيها الا ال عاش الايام دى فعلا وداق حلاوتها زى حالاتى ، ياااااه الله يرحم الأيام الحلوه والبرامج الاحلى(طريق السلامه ، إلى ربات البيوت مع صفيه المهندس ، وكلمتين وبس مع الاستاذ فؤاد المهندس ،وحدث ولا حرج عن ( ابله فضيله )ياولاد ياولاد .تعالوا تعالوا علشان نسمع ابله فضيله . راح تحكلنا حكايه جميله
اظن فرق شاسع قوى بين ابله فضيله وابله فاهيتا والناس ال من جيلى او اكبر شويه هيحسوا بمعنى كلامى
وفى رمضان البرامج الاذاعيه كانت
ولا أروع بمعنى الكلمه
وكانت الجوابات والتلغراف وشرايط التسجيل هى وسيله الاتصال الوحيده بينا وبين حبايبنا جوا وبره مصر وكانت
أغنية نجاة (الطير المسافر) هى المعبره عن حال المحبين والمشتاقين وقتها( وبعتناوقولنا يانور عيونا ليه بعدت عنا وحكايتك ايه . حكايتك ايه
زهرة قلوبنا دبلت ودوبنا من غير حبيبنا يرويها ايه ؟ )
وكان مقطع (حبايبنا عاملين ايه فى الغربه واخباركم إيه مرتاحين ولا تعبنين فرحانين ولا زعلانين.
مشتاقين ليكم مشتاقين من عيونكم محرومين )هو الأكثر تأثيرا ووجعا من نفس الاغنيه وال كان كل ال يسمعه ميقدرش يتحكم فى دموعه
سواء ال بيبعت من جوا مصر
او المغترب ال بيستلم شريط التسجيل
ياسلام على دى ايام ، ياريتها دامت
وفين وفين على ماظهر التليفون الارضى فى بعض البيوت وشويه شويه بقي عند معظم الناس
وخير اللهم اجعله خير ظهر التليفون المحمول ،
امى الله يرحمها كانت لها جمله شهيره بتقول(ابن الحرام مخلاش لابن الحلال حاجه )وكانت تقول الجمله دى كل مايظهر حاجه مش طبيعيه بالنسبه لجيلهم
ومدلولها ان التكنولوجيا دى ميقدرش يعملها الا واحد عبقري .
وكررت نفس الجمله لماشافت الغساله الاتوماتيك ،
المهم ، فجأه لقينا نفسنا قصاد الفيس بوك هذا الاختراع العبقري بكل ماتحمله الكلمه من معنى و الذى غير مجرى العالم 180درجه
وكمان غير حياة الناس معاه (بس للاسوء مع الاسف ) خلاها حياه (صناعيه ماسخه )بكل ماتحمل الكلمه من معانى ، وبقت حياتنا كلها بكل مافيها
على الفيس ،الافراح والاحزان السفر والمرض والنجاح والولاده والعزا والشغل ،
تلقيح الكلام والعداوه.وتخليص الحقوق.كل ده بسبب اننا اقتنعنا انه شيء حقيقى.وبقينا نتعامل على الأساس ده او اننا لقينا فرصه وشماعه ندارى وراها عيوبنا
،والاوحش انه خلى صلة الرحم عباره عن بوست وكومنت سواء ببارك او بعزى.مبقاش يهون علينا نزور بعض ونشوف حبايبنا.واصبح الحال
(عزيت فلان .اه عزيته على الفيس)
(باركت لفلانه ،اه باركتلها على الفيس )
مش بس كده ، لو اتنين زعلانين مع بعض وواحد نزل بوست التانى ياخد الكلام على نفسه
لو واحده نزلت صورة خطيبهاتبقي بتغيظ صاحبتها.لو واحدة فرحانه بنجاح ابنها او بنتها تبقي عاوزه تفرس جارتها وغيره وغيره
الفيس خرب بيوت ودمر علاقات كتير
بسبب عقلنا الصغير وسوء ظننا
وحدث ولاحرج لوحد شاف علامه (نشط الان) منوره وكان بعتل للتانى رساله والتانى مردش (تبقي مصيبه)وعليه نبني كل الظنون السيئه .
(نشط الان)
دمرت كثير من العلاقات
وافقدت الثقه بين كثير من الاصدقاء
وخلقت خصومات كتير قوى بين الاهل والأصحاب .

نشط الآن حبايبى
لا تعني ابدا أنه بيتكلم مع حد تانى
وأنه متجاهلك ومش عاوز يرد عليك
(نشط الآن )
لا تعني أنه قادر يرد في الوقت ده بالتحديد
(نشط الآن) لا تعني أن كل الاوقات من حق الجميع
وانه من حق اى حد أنه يدخل يتكلم
.ويقتحم وقت الناس الخاص فى اى وقت
(نشط الآن).
بكل بساطه تعنى حاجات كتير اوى غير انه متجاهلك او مش عاوز يرد عليك او انه بيتكلم مع حد تانى ومطنشك. ممكن يكون نفسياً غير مستعد للرد علي حد. وخايف يرد وهو فى الحاله دى التانى يزعل . عادى جدا وبتحصل مع ناس كتير .
ممكن يكون مشغول جدا فى شغله
ومشفش رسالتك او نايم ونسي التليفون مفتوح
او تليفونه مع حد من ولاده (او مراته لا قدر الله .ههههههههه ) او اتفتح غصب عنه .حاجات كتير بعيده عن سوء الظن
خصوصا وان اغلب الناس عندها واى فاى وممكن جدا يكون نسيه مفتوح ،
علينا ان نلتمس العذر. والتعامل مع (نشط الآن) بحسن نية مش اكتر
بلاش نخلى علاقاتنا الحقيقه تحت رهن اله مزيفه ومشاعرنا مرتبطه بشوية منشورات تتحكم فينا على هواها،
بلاش سوء الظن ال زاد قوى بينا من وقت ماعرفنا الفيس بوك
خلينا ديما فاكرين كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم(التمس لاخاك سبعين عذرا )
والسلام .

اظهر المزيد
وظائف خالية
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock