سلايدرسياحة وآثار

تفاصيل عن إختتام حفل إزاحة الستار عن تمثال رمسيس الثانى .. وعن هدية زاهى حواس للوزيرى

حضر الحفل، الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، والدكتور ايناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، والدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والدكتور زاهي حواس، والفنانتين يسرا وليلى علوي، بجانب العديد من الأهالي والأجانب.

وقال زاهى حواس، أنه طوال فترة عمله التى امتدت 50 عام، لم يشهد رئيس الوزراء إفتتاحات آثرية، ووجه شكره للدكتور مصطفى مدبولى، لرئيس الوزراء لحضوره حفل الإفتتاحات الآثرية،
كما شكر الدكتور مصطفى الوزيرى وقدم له هديتين الأولى “بورنيتة حواس” والثانية نسخة من كتابه الذى يتحدث عن حياة الوزراء والنبلاء فى عهد الفراعنه”.

وأكد “الوزيرى” أن الأيدى العاملة فى ترميم وتنصيب التمثال أيدى مصرية خالصة، بداية من المهندسين والمرممين والعمال.
وقال مازحا (لن أعدكم بوجود تمثال آخر لإكتمال العدد بواجهه الصرح ).

و تم الكشف عن بقايا هذا التمثال أثناء أعمال حفائر البعثة الأثرية المصرية برئاسة دكتور محمد عبد القادر، داخل المعبد عام 1958 وحتى1960، التي تمكنت ايضاً من الكشف عن أجزاء غيره من التماثيل التي وجدت مدمره أمام الصرح الأول.

ونجح قطاع آثار الأقصر، وعمال المعبد والاثريين، من تركيب أجزاء تمثالين، أزيح عنهما الستار في 18 أبريل، 1017، و 2018.

وبدأ بعدها العمل في تركيب الثالث، لتتغير واجهة معبد الأقصر لما كانت عليه سابقًا بتواجد 6 تماثيل للملك رمسيس الثاني 4 في وضع الوقوف، و 2 في وضع الجلوس.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock