أخبار

حشود اعلامية وحضور سفراء 4 دول أجنبية لتغطية الكشف الأثري الجديد بالمنيا

كتب: محمد راشد

أعلن الدكتور خالد العناني وزير الآثار امس  السبت، عن كشف أثري جديد بمنطقة تونا الجبل بمركز ملوي بالمنيا، بعدما نجح فريق الحفريات بجامعة القاهرة في اكتشاف أول مقبرة آدمية في تاريخ مصر الوسطى، تضم في المرحلة الأولى 28 مومياء، بمدخل المنطقة الأثرية.

وأشار الوزير في احتفالية كبيرة أقيمت  بالمنطقة  إلى أن عقد مؤتمرات الكشف الأثري، سياسة جديدة للوزارة لدعم السياحة وتحسين الصورة الذهنية لمصر، مؤكدا أن الآثار هي القوة الناعمة لمصر.

وأكد العناني أنه تم اكتشاف المنطقة من خلال آبار ودرج وموميات وتوابيت، تعبر عن تاريخ مصر، معلنا عن دراسة تطوير المنطقة الأثرية بتونا الجبل، من خلال توقيع بروتوكول بين الوزارة ومحافظة المنيا وجامعتي القاهرة والمنيا، يتضمن إقامة أسوار وتطوير الاستراحات مع الحفاظ على الطابع الأثري للمنطقة.

وقال الدكتور صلاح الخولي، رئيس البعثة التي اكتشفت المقبرة، إن عمليات الحفر عثرت على 4 آبار، وصلتنا إلى مقبرة تحتوي على موميات لـ«علية القوم»، تمثل 10% من محتوياتها.

وكشف الخولي عن تعرض المنطقة للنبش والسرقات سابقا، مؤكدا تواصل عمليات الحفريات لاستكمال الأعمال الكشفية.
وعبر الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة، عن سعادته بالاكتشاف، وقرر المشاركة في عملية التطوير من خلال تطوير منطقة حفريات القاهرة، واستراحة الدكتور سامي جبرة، أول أثري مصري.

من جانبه، أعلن اللواء عصام البديوى، محافظ المنيا، عن توقيع بروتوكول تعاون الأسبوع المقبل مع وزارة الآثار وجامعتي القاهرة والمنيا، لتأهيل منطقة تونة الجبل ووضعها على الخريطة السياحية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock