سلايدرسياحة وآثار

زراعة 100 شجرة أمام المتحف الكبير بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس منظمة العمل الدولية

شهد الدكتور خالد العناني وزير الآثار و السيد محمد سعفان، وزير القوى العاملة، و ايريك اوشلان، مدير منظمة العمل الدولية بمكتب القاهرة، واللواء عاطف مفتاح المشرف على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة  زراعة 100 شجرة عند الواجهه الرئيسية للمتحف المصري الكبير  والمطلة على أهرامات الجيزة، صباح اليوم، وذلك في بداية إنطلاق إحتفالات منظمة العمل الدولبة بمرور ١٠٠ عام علي انشائها.

و خلال كلمته رحب الدكتور العناني بالحاضرين وأصفى إختيار منظمة العمل الدولية للمتحف المصري الكبير لبداية إنطلاق فاعليات الإحتفال بمؤية إنشاء المنظمة بالرائع لان المتحف اروع مكان لبداية الإحتفالات لأنه يطل علي منطقة أهرامات الجيزة من عصر الدولة القديمة و المتحف رمز للعصر الحديث  ليكون الهرم الرابع و صرح عظيم و هدية مصر للعالم للحفاظ علي تراث البشرية.

 

وأشار علي أن أكثر من 4000 عامل يعملوا بالمتحف  و العمل مستمر يوميا علي مدار ٢٤ ساعة.

 

وأوضح أن منظمة العمل الدولية أهدت مصر متمثلة في المتحف المصري الكبير 100 شجرة وذلك بمناسبة احتفالها بمرور 100 عام على تأسيس المنظمة و 60  عام علي إنشائها في افريقيا ومصر، حيث تم اختيار مصر من  ضمن 187 دولة اعضاء في المنظمة لإهدائها ال ١٠٠ شجرة و ذلك  باعتبارها من اولى الدول الأعضاء بالمنظمة.

وقد تم إختيار المتحف المصري الكبير لكونه من أكبر متاحف العالم لآثار؛ حيث أنه من المقرر أن يضم المتحف أكثر من 100,000 قطعة أثرية من العصور الفرعونية، واليونانية والرومانية، مما سيعطي دفعة كبيرة لقطاع السياحة في مصر. كما أنه سيضم الحديقة المتحفية التي سيزرع بها الأشجار التي كانت معروفة عند المصري القديم.

 

وقد أعطى الوزير سعفان إشارة البدء زرع الشجر،  بمشاركة  مجموعة من طلاب وطالبات

الأكاديمية العربية للعلوم و التكنولوجيا و النقل البحري التابعة لجامعة الدول العربية، وطلبة قسم الهندسة المعمارية و التصميم البيئي بالإسكندرية، وعدد من الباحثين و أعضاء هيئة التدريس  بالقسم، والاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

وأكد اللواء مفتاح، على أن المشهد اليوم من المتحف المصري الكبير، يبعث رسالة سلام للعالم أجمع، من مجموعة من شباب مصر هم نواة المستقبل.

و يعتبر  أهم المشاريع القومية المصرية والذي أوشك على الإنتهاء ليتم أفتتاحه في 2020 ويطل على العالم أعظم صرح حضاري وثقافي بمصر والعالم.

 

كما تفقد “العناني” سير العمل بالمتحف وما تم إنجازه داخل  قاعة عرض مقتنيات الملك توت عنخ امون والموقع الانشائي للمتحف.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock