تقاريرسلايدر

“عزبة الخليلي” جنوب غرب الأقصر خارج نطاق الخدمة ” لا صحة، ولا تعليم”

حالة من الإستياء والضيق بين أهالي  ” عزبة الخليلي”، فهم يعيشوا حياة ناقصة من الموارد الطبيعية للعيش، ”  الخليلي”، التي تقع في حاجر قرية الرزيقات بحري التابعة لمركز أرمنت جنوب غرب الأقصر.

حيث تفتقر القرية للعديد من الخدمات العامة، فلا وحدة صحية تنقذهم من لدغات العقارب والثعابين، وتمنح لهم الحياة والصحة، ولا صرف صحي، إضافة إلى صعوبة المواصلات، فضلاً عن خلو المنطقة من مدرسة إبتدائية.
قال  حسن محمود، أحد اهالي القرية،  أن بالحاجر ما يصل إلى 370 تلميذ بالمرحلة الابتدائية، ولكن  اثر عدم وجود مدرسة بالمنطقة يضطر الأهالي إلى إرسال أطفالهم إلى مدارس القرية الأم.

الأمر الذي يعرض الأطفال لخطر الحوادث أثناء عبور الطريق الزراعي الغربي، فضلاً عن كونهم يعانون من عدم وجود وحدة صحية مما يجعلهم يذهبون إلى مستشفى أرمنت المركزي الذي يبعد عنهم ما يصل إلى 6 كيلو مترات.

فيما  طالب عبدالسلام علي،احد سكان الحاجر ، عمل جمعيه يشترك بها جميع سكان الحاجر،لبناء مدرسه،أو وحدة صحية،على ان يدفع كل فرد خمس جنيهات فقط،ولكن الفكرة لم تلقى استحسانا لدى الجميع، لدعم قدرة البعض عن دفع هذا المبلغ رغم قيمته الضعيفة.
وذكر محمد عبد الخالق، احد أهالي القرية، أن القرية تعاني من إنتشار القمامة، بسبب عدم مرور سيارات رفع القمامة الخاصة بالمجلس سوى مرة واحدة في الاسبوع، مما ساهم في إنتشار القمامة بشكل كبير، مطالبًا بفرض غرامة مالية لمن يلقي القمامة في الشوارع.
فيما اشتكى محمود السيد، احد اهالي القرية،  من عدم جوده الطرق بالحاجر،حيث انها طريق غير صالحه لعبور اي وسيله مواصلات بها،مطالبا بضروره إصلاح الطرق وإنشاء الكباري .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock