أخبار

ما بين مؤيد ومعارض..تباين ردود الأفعال حول وجود «زي موحد» للمعلمين (صور)

انقسم المعلمون، حول وجود “زي موحد” لهم أسوة برجال الجيش والشرطة والقضاء، حيث ايد البعض الفكرة، فى حين ان عددا من المعلمين اعترضوا على هذه الفكرة واعتبروها اهانة لهم.

وكان، انتشر خلال الساعات القليلة الماضية، منشورا بمجموعات المعلمين الإليكترونية حول قيام الدكتور إبراهيم التداوى، وكيل وزارة التربية والتعليم بالوادى الجديد، بتعميم منشور داخل المحافظة بفرض زي موحد للمعلمين يتم تفصيله بمدرسة للتعليم الفنى بالمحافظة، بسعر الجملة وليس صفقة ربحية، حيث يقوم بتفصيل الملابس طلاب ومعلمى المدارس الفنية، بحسب المقاس، على أن يتحمل المعلم 50% من سعر الزى فقط، والمحافظة ستتحمل الـ50% الأخرى، مؤكدًا أنه تم احتساب سعر الزى «جملة»، وليس هناك أي أرباح من وراء تطبيقه.

وسادت حالة من الغضب بين المعلمين الذين طالبوا الوزارة بالارتقاء بوضع المعلمين ماليا ومهنيا قبل الاهتمام بالمظهر، مؤكدين أن إلزامهم بزي موحد به شيء من الإهانة بسبب تردي أوضاعهم المعيشية والاجتماعية مطالبين بزيادة رواتبهم بشكل يليق بقيمة وقامة المعلم والتي سوف تنعكس بالطبع على مظهره.

ومن جانب اخر، قال الدكتور إبراهيم التداوى، وكيل وزارة التربية والتعليم، إن التجربة هدفها إضافة لمسة جمالية فى المدارس ولدى أعضاء هيئة التدريس، مشيرا إلى أن الزى عبارة عن “بالطو” يرتديه المعلم داخل الفصل والمدرسة وليس المقصود بالزى المدرسى أن يرتديه المعلم من المنزل ويذهب به إلى المدرسة.

وأوضح وكيل وزارة التربية والتعليم، أن الزى عبارة عن بالطو مثل زى الدكتور أو الكيميائى، لافتا إلى أنه أجرى استبيانا على المعلمين حول اختيار اللون، واختار المعلمون اللون الرصاصى، كما اختارت المعلمات اللون البنى.

وأشار وكيل وزارة التربية والتعليم، إلى أن تكلفة البالطو تصل إلى قرابة 120 جنيها، وأصدرت محافظ الوادى الجديد قرارا بتحمل المحافظة 50% من التكلفة على أن يتحمل المعلم الـ” 50% الأخرى، موضحا أن ما تتميز به التجربة هو أن الزى يتم تصنيعه فى مدارس التعليم الفنى من خلال مشروع رأس المال وبالتالى يساهم فى خروج طلاب على مستوى عالى من المهارة يحتاجهم سوق لعمل.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock