أخبارتواصل اجتماعي

“يسروا خلى المأذون يكتب”.. أول رد من دار الإفتاء تجاه حملة “خليها تعنس”

ردت دار الإفتاء المصرية، اليوم الثلاثاء، على حملات العزوف عن الزواج، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك، بدعوة الشباب للمشاركة في استطلاع للرأي عبر هاشتاج “يسروا خلي المأذون يكتب، وحدة الإرشاد الأسري” لتقديم حلول عملية للتيسير.

وكان، دشن مجموعة من مستخدمى موقع “تويتر”، حملات غريبة تحت عنوان “خليها تعنس، خليك في حضن أمك، خليه ينقرض، خليه يخلل”، تهدف إلى مقاطعة الزواج.

ومن جانبه قال محمد المصري مؤسس حملة “خليها تعنس”، إن الجميع أساء فهم الاسم والهدف الأساسي من الحملة التي أطلقها مؤخرا، موضحا أن الحملة موجهة للأهل وليس للبنت.

وأكد “المصري”، أنه لم يقصد إهانة الفتيات إطلاقا، لأن الفتاة ليس لها أي دخل في تفاصيل الزواج، مضيفا “عايزين نقول للأهالي تتعاون مع الشباب علشان الموضوع يمشي، غير كده بناتهم مش هتتجوز”.

وأفاد بأنه فكر في الحملة بعد النجاح الكبير لحملة “خليها تصدي” حول غلاء السيارات، مؤكدا أنه لم يقصد أن الفتاة سلعة، مردفا “البنت عمرها ما هتكون سلعة، والحملة موجودة على تويتر منذ عام ٢٠١٧”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock