أخبارمنوعات

2000 شخص يعلنوا تبرعهم بأدمغتهم لصالح البحث العملي

وصل عدد المعلنين عن التبرع بأدمغتهم بعد وفاتهم لصالح مشروع التبرع بالأدمغة، إلى أكثر من 2000 شخص

و يحتاج علماء الأعصاب إلى أنسجة دماغية من جميع الأنواع لدراسة الأمراض التي تصيب أزيد من 15 بالمئة من الناس في العالم.
و قامت السيدة “تيش هيفل” في عام 2015، بإطلاق المشروع، بعد وفاة والدها من الخَرَف الناجم عن داء “جسيمات لِيوي” (Lewy Body Dementia)، حيث أرادت العائلة التبرع بدماغه لأغراض البحث العملي.

و كانت تلك التجربةُ دافعَ هيفل لإنشاء “مشروع التبرع بالأدمغة” وذلك “لزيادة الوعي بشدة الحاجة إلى التبرع”، وكذلك لتسهيل إجراءات التسجيل للراغبين في التبرع بأدمغتهم بعد وفاتهم، وفي غضون عامين اثنين، أعلن أزيد من 2000 متبرع في المشروع حتى الآن.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock