سياحة وآثار

” 45 دقيقة بين السما والأرض”..  لماذا تنفرد  الأقصر برحلات البالون الطائر على مستوى الجمهورية ؟

كتب: آية الرشيدي

تنفرد محافظة الأقصر بطابع فريد يميزها عن غيرها من باقي محافظات الجمهورية ، فطقسها المعتدل وطبيعتها الجذابة جعلاها تنفرد دون غيرها بجذب العديد من السياح من مختلف دول العالم، للاستمتاع بمشاهدة المناظر الخلابة والمعالم الأثرية عبر رحلات السحر والجمال “البالون الطائر”.

وقال الدسوقي لـ “اخبار البلد”، ان هناك مميزات لا بد أن تتوافر لانطلاق رحلات البالون في السماء، أهمها عدم زيادة سرعة الرياح عن 8 عقدة، وأن درجة الحرارة لا تزيد عن 30 درجة وقت إقلاع الرحلات والتي تكون قبيل طلوع الشمس، بالإضافة إلى أن الرؤية يجب ألا تقل عن 4 كيلو، لافتًا إلى أن هذا ما يميز الأقصر عن مختلف المحافظات.

 وأكد مدير شركة دريم للبالون الطائر، أن انطلاق الرحلات يبدأ فجرًا، وذلك بعد الاطلاع على تقرير سلطة الطيران المدني، بشأن حالة الطقس، من حيث الشروط الواجب توافرها للإقلاع، والتي أشير لها سابقًا، إضافة إلى ضغط الجو، والارتفاع المسموح به للطيران.

كما أشار إلى أن هناك تعليمات خاصة للسائح الذي يريد الإقلاع على متن الرحلة، تقدمها له الشركة، موضحًا طباعتها له على ورقة للتوقيع عليها، وتتضمن منع الحوامل، وخلو الشخص من أية أمراض قلبية، وعدم تواجد الأطفال أقل من 6 سنوات، وفي حالة رفض العميل التوقيع على ورقة التعليمات، لا يسمح له بالركوب، تخوفًا عليه من وجود مانع لا يتفق مع التعليمات يؤدى إلى إصابته بإغماء أو هلع شديد يفسد الرحلة.

وذكر الدسوقي، أن الارتفاع الأقصى المسموح به للطيران في السماء يبلغ 1500قدم، والسماح لركوب البالون أعداد زوجية من الأشخاص، ما بين 4 حتى 28 راكبًا، للاستمتاع برحلة تستغرق مدتها ما بين 35 إلى 45 دقيقة “بين السما والأرض”، للاستمتاع بالهواء، ومشاهدة المناظر الخلابة والأثرية في البر الغربي بالأقصر.

اظهر المزيد
وظائف خالية
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock